كشافة ومرشدات مديرية تربية لواء عين الباشا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دور الحركة الكشفية والإرشادية في تربية الشباب من أجل السلام موضوع اعجبني ارغب ان تعم الفائدة صالح العتيبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 18/10/2009

مُساهمةموضوع: دور الحركة الكشفية والإرشادية في تربية الشباب من أجل السلام موضوع اعجبني ارغب ان تعم الفائدة صالح العتيبي   الأحد أكتوبر 18, 2009 7:39 pm

إن السلام اسم من أسماء الله الحسنى .... و هو هدف جميع الديانات السماوية ، و إن البشرية أجمع تنطلق دوما نحو السلام ... و آمال الإنسانية تسعى إليه.

و قد أعلن مؤسس الحركة الكشفية اللورد بادن باول أن هدف الكشفية السلام مع الآخرين . وقد تنبهت الحركة الكشفية الى أن مرحلة الشباب في العالم تمثل أكبر فئة اجتماعية موجودة و ذات حساسية خاصة لما يحدث من تغيرات في العالم ... و أن للشباب طريقتهم الخاصة في التعامل مع هذه المتغيرات .

وحيث أن مشاكل الشباب عديدة أيضا .. فهم أول ضحايا الصراعات المسلحة .. كما أن تدهور الموقف الاقتصادي له تأثير على فرص العمل و ظروفه و على التعليم و على الظروف الصحية . كذلك نجد أن الشباب في العديد من الدول هم ضحايا المخدرات و تجدهم في الأقاليم الفقيرة يعيشون في ظروف سيئة تفوق تطورهم كأفراد و تحد من قدراتهم للقيام بدور فعال في حياة المجتمع .

التربية من أجل السلام
قدمت الحركة الكشفية العالمية الكثير من أجل بناء السلام في عقول البشر ... و قد أشادت اليونسكو بهذا العمل الكبير ومنحت الحركة الكشفية أول جائزة للتربية من أجل السلام و تتطلع الحركة الكشفية و الإرشادية العالمية إلى المضي قدما في تحقيق السلام . فالحركة تساهم في بناء السلام على مر السنين ، فالسلام ليس مجرد غياب الحرب و إنما هو إجراء تعاون ديناميكي بين كل الدول و الشعوب . ويجب أن يرتكز هذا التعاون على احترام الحريات و الاستقلال و السيادة القومية و المساواة و احترام القانون و حقوق الإنسان ، بالإضافة إلى توزيع عادل و متساوي للثروات . فإذا كان هذا هو معنى السلام فان الكشفية تسعى إليه ... و ستنال يوما جائزة نوبل للسلام .

إن التربية من أجل السلام تبدأ بالشباب منذ الصغر و تجعلهم يدركون حقيقة أن الثقافات و المجتمعات الأخرى تختلف عن ثقافتهم و مجتمعاتهم ومع هذا فان لها نظامها الخاص .

و منذ سنين نجحت الهيئة الكشفية في ماليزيا من تطوير نظام للتربية من أجل السلام ، فماليزيا مجتمع متعدد الأجناس فهي تتكون من ثلاث مجموعات عرقية هي : الماليزيين و الصينيين والهنود ، و كلهم يجمعهم الموقع الجغرافي و النشاط الاقتصادي الواحد. والماليزيون يعملون أساسا في الزراعة فهم ريفيون ، أما الصينيون فيعيشون في المدن و يعملون في التجارة و أعمال المناجم ، و الهنود مدنيون و يعملون في الاقتصاد الزراعي .
الماليزيون مسلمون ويتكلمون بلغة (مالي) ، و الصينيون بوذيون و يتكلمون لهجات صينية عديدة ، والهنود هندوكيون و أغلبهم يتكلم (التاميل ) .
و بالرغم من الاختلاف في العرق و الدين و اللغة استطاعت الكشفية في ماليزيا من أن تلعب دورا هاما في تقوية الوحدة الوطنية بين سكانها .

وإن الحركة الكشفية والإرشادية ذات جوهر خاص في مبادئها و عملها... غايتها أن تقوم من خلال مواردها و أنشطتها في دفع عجلة المحافظة على السلام العالمي ... فقد أ ثبتت التجارب أن السلام يمكن تحقيقه بين الدول و هو يعتمد على الاحترام المتبادل بينها و بهذا الاحترام يمكن التقدم بالسلام دائما .

و لأن الحركة هي مجتمع عالمي للشباب دون تمييز بين جنس أو نوع أو ظروف اجتماعية أو قومية أو مكانة سياسية أو غير ذلك . فتكون هي إحدى الحركات الشبابية الهامة التي تساهم في بناء السلام بين البشر على مر السنين .
و إن في التجمعات الكشفية و الإرشادية العالمية فرصة للتعاون و التاّلف و التعايش بين الشباب من مختلف الجنسيات ، تتوحد غاياتها من أجل الوصول إلى وسيلة لتحقيق التعايش و السلام . و هناك البرامج التربوية الخاصة في مناهج الحركة الكشفية تحث على السلام و التفاهم الدولي و تكوين الصداقات و تبادل الثقافات .

يدا بيدا نحو السلام
نبدأ أولا بالسلام مع الله ثم السلام مع أنفسنا والسلام في الحياة و مع الآخرين .
السلام مع البيئة و الاهتمام بها و عدم معاداتها ، و المحافظة على البيئة نظيفة خالية من كل ضرر .
نشر ثقافة السلام ، و النظر إلى العالم من حولنا و نحدد أسلوب حياتنا و قيمنا و تقاليدنا و معتقداتنا ونحدد نظام و عادات المجتمع المتميز و الاتصال بالثقافات الأخرى و احترام عاداتها و تقاليدها و قيمها المختلفة .

الكشافة والمرشدات هدايا السلام

ملايين الكشافة والمرشدات تعمل من اجل السلام ، ويأخذ مشروع الكشافة هدايا السلام عملا مهما في برامجهم و أنشطتهم ... يشتركون في أفكار السلام من خلال رسائل الإعلام المتعددة للسلام .
و نحن ككشافين في جميع أنحاء العالم نعمل جادين من أجل تحقيق السلام من خلال مشاريع منح السلام التي يشارك فيها الكشافون بأفكارهم و أمانيهم عن طريق رسائل للسلام تنطلق عبر وسائل الإعلام المختلفة .
و إن الحركة الكشفية و الإرشادية تضم 28 مليون كشاف ومرشدة في 160 دولة تطلق الدعوة إلى عالم أكثر سلما و تعمل على بث روح التسامح و القضاء على التمييز و العمل على التضامن مع الآخرين . والاحتفال باليوم العالمي للسلام في 21 ايلول 2009 هو فرصة لبناء السلام بين الشباب في كل مناطق العالم.

* قائد مجموعة كشافة ابن بطوطة الأردنية
ayyash86@yahoo.com

بمناسبة اليوم العالمي للسلام 21 ـ ايلول ـ 2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://einalbashaactive.yoo7.com
 
دور الحركة الكشفية والإرشادية في تربية الشباب من أجل السلام موضوع اعجبني ارغب ان تعم الفائدة صالح العتيبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كشافة ومرشدات مديرية تربية لواء عين الباشا :: كشافة :: المنتدى الأول-
انتقل الى: